اللهم اجعل المستقبل خيراً لهذا العالم المشتعل.

في البداية : أنا مؤمنة بقضاء الله وقدرة خيره وشره وأحمد الله كثيراً على ما أتاني من فضله.خلق الله الإنسان في أحسن تقويم ورزقه بـ(عقل) وقوة وحواس.

في طبيعتنا البشرية نحب الاستكشاف والخوض في كل المجالات وفي كل الأمور , وفي هذا العصر الحديث قد سهل علينا الوصول إلى المعلومة والأخبار بشكلٍ أسرع وأعمق مما كنا نراه في الصحف وقنوات الأخبار دون تزييف للحقائق أصبحنا نرى التناقضات بعمقها السياسي والحزبي والاجتماعي حتى أصبح موقع التواصل الإجتماعي twitter منصة إخبارية عاجلة لا تجعل من القنوات أكثر أهمية كما كانت من قبل , رغم محاولاتي التي باءت بالفشل عن البعد في الإطلاع على الأمور السياسية والاقتصادية والأخبار الاجتماعية السيئة إلا أنها تظهر بشكلٍ يجبرني على الإطلاع عليه وهي الان باتت تؤثر على نفسياتنا بشكلٍ لا يصدق قبل سنين كُنا نرى هذا العالم البعيد أجمل وأرقى وأسعد , شعلة الحماس التي في قلوبنا لا تنطفئ لمستقبل نؤمن بأنه يحمل الخير في طياته , حتى أرانا هذا الموقع البسيط حجم الخوف الذي يحمله المستقبل ( اللهم أجعل المستقبل خيراً لهذا العالم المشتعل), ما دعاني للكتابة والتطرق لهذا الموضوع هو أني وأخيرا اكتشفت سبب الأرق والقلق الذي ينتابني دون سبب خاص أو بالأصح يمسني بشكلٍ شخصي عندما أتصفح موقع تويتر أحمل مشاكل الآخرين معي وأتألم معهم , بكيت كثيراً نيابة عن المريض الذي يرجو علاجاً بسبب تقصير وزارة الصحة , والمواطن الذي يشكو استهتار وزارة الاسكان وضياع حقه مع مؤسسة النقد, وحوادث منسوبي التعليم التي أحمل كافة مسؤوليتها وزارة التعليم ووزارة المواصلات , تحطيم الأجيال وإيقاف تعليمهم لعدم توفر خطط تناسب وتستوعب حجم الخريجين!,والعبث بمستقبل الشابات والشباب وتحطيمهم أحمل مسؤوليتهم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية والكثير الكثير مما لا يسعني ذكره ..  

متى سنرى يا سعادة الوزراء عملكم الحقيقي لصالح المواطن دون أن يلجأ لمنصة تويتر لبث شكواه؟ أمر لا يستحق مِنا التصفيق ولا يستحق أن يُضاف لإنجازات الوزارة حينما يحتاج المواطن أن يبث شكواه لتصل إلى العالم قبل أن تصل إلى مكتب معاليكم.

أبنتكم المواطنة: سمر.

Advertisements

الفتاة الطيبة سندريلا

Cinderella-cinderella-13785782-1280-1024

لم تخلق لتوضع في أي مكان , إنك فريد بكل ما تحمل من قوة وعقل وعاطفة

أنت لم تخلق لتجبر على حلم لا يناسبك ارتداءه ,

قد مررت بذلك الشعور أنني وربما استطيع العبور مع كل شيء ,

كان يدور في خلدي أنه لم يخلق الإنسان متعلماً إنه يمر بتجارب عديدة كي يظهر بنتيجة سعى لها !

إنك حين تفشل ستجد الطريق المؤدي إلى ما يناسبك  اذهب إليه ,

 الفشل ليس دليل ضعف وغباء إنه كـحجرٍ اعاق لك طريقاً وعرة لتسلك الاتجاه السليم , إن الوقت الذي تستثمره لنفسك لا يضيع بل يصقلك.

في طفولتنا قد رأينا الفتاة الطيبة سندريلا فقصتها تستحق التأمل ليست ذكريات طفولة جميلة فحسب, إنها درس عظيم يستحق منك العودة لمشاهدته لتعلم أن الأقدار تساق لك حيثما كنت وأن ما كتبه الله لك سيأتيك رغماً عن كل شيء ظننت أنه يعرقلك والأهم من ذلك إن النية الطيبة , تفتح أبواب الرزق والعطاء.

“رغم محاولات زوجة والدها الشريرة من منعها لذهاب لكي لا ترى ابن الحاكم قد أتت به الصدفة اليها رغم اعطاء زوجة الأب سندريلا ثياب رثة قد نالت قلب ابن الحاكم

عندما تعثرت قدميها وسقط حذائها حاول الكثير ارتدائه رغم أنهن يعلمن أنه لا ينتمي إليهن لكنهن أصرّن لينلن لقب الأميرات حتى أخواتها الاتي كدن يخنقنا الحذاء ليأتي مقاسهن لم يستطعن ذلك وانك في هذه الحياة تستطيع بناء حلم يناسب قدراتك تستطيع به رسم طريق يُمّكنك من العبور منه

 لا شيء في هذه الدنيا يعوضك عن اللحظة التي تخسر بها نفسك ظناً  بأنك تسابق الوقت, أحذر أن تخسر نفسك في كل لحظة تظن أنك تسير بالاتجاه الصحيح وتخنق عقلك ومشاعرك من اجل الصمود أمام مالا يناسبك ظناً بأن القدر سير لك هذا الطريق الصعب سلوكه,

فلا تعد كما كانت.

أتمنى ان تستطيع الوقوف بشموخ وعزة مرة اخرى لتجاهد نفسك في مكانٍ يناسبك ويناسب قدراتك التي وهبك الله إياها.

كتب 27-ابريل-2017

مساء يوم الاحد 9:1

سمر العطاوي

أعظم اِمرأة في التاريخ


مُنذ أن بدأت اعرف ما قيمة هذه الدنيا، 

(رأيتها أمي)

هي من جعلت لهذه الحياة قيمة، للغد الذي أستيقظ به بفضل الله قيمة ، للمشوار الطويل الذي أقضي به نصف يومي في الجامعة قيمة، 

حينها كنت أنتظر اللحظة التي سأعود للمنزل لأخبرها عما مررت به،هل كان هذا اليوم جميل بفضل دعائها أم أنني مررت بلحظةٍ شعرت بها أني لا شيء، مسحت على رأسي لتخبرني أني كُل شيء ، 

أني ذات قيمة لست صفراً على الشمال، بل أنني امتلك عقلاً أستطيع به أن اجعل كل شيء افضل، 

انني امتلك قلباً قوياً صامداً يستطيع أن يتحمل،

أمي: هي الدرع الفولاذي الذي نحتمي به أمام كل شي، أمي : هي رفيقة قلبي، اليد الوحيدة القادرة على الدخول لأعماقي، حين التمس قلبي في لحظة ضيق بعيداً عنها، أشعر بيداها تحتضن قلبي، لم أرى امرأة قوية مثل أمي، 

الأمية التي عوضت نفسها بـ فلذاتها التسعة، علمتنا، صنعت بها من أطفالها قوة، لم أرى في النساء جميعاً مثلما رأيت في أعظمهم، وأجملهم وأرقهم قلباً وروحاً كـ أمي.


*سمر العطاوي

المقاومة بين رغبة النفس والرضى بالقدر.

لأنك الله , لم أحزن لأن هذه اللحظة لا تمر إنني بكل ما اوتيت من إيمان أقاوم إنه لأمرٌ صعب أن أكون في مكانٍ لا أنتمي إليه, أذهب كل يوم لأسمع شيئاً لا يندرج تحت محبتي واهتماماتي

رغماً عن ذلك أحاول الصمود , المقاومة , أذكِّر قلبي الذي لم يعد يحتمل أنها ستمر , إنني الان تخطيت مراحل مُتعبة كثيراً رغم سوء الأمر من ناحيتي وقفت أمام جمهور يعد كثيراً على أحدٍ مثلي اعتاد على الهدوء والاختباء جيداً شرحت أمام ما يقارب 60 طالبة شيئاً لم أحبه ولكنني رغم ذلك وقفت

أليس ذلك إنجاز ؟

 إنني رغم هذه الأشهر التي لا تمر , قد سجلت بها إنجازات كنت أظن قبلها أني لا أفعل , وإنني حتماً لن أفعل القلق الذي دام طيلة الأربعة أسابيع الأولى حيث أنه كان امراً ليس بالسهل ابداً , كان يشبه أن أنتزع عقداً أحبه لأنه بات يؤذي عنقي.

*كتبت يوم الاثنين / قبل نهاية الفترة الدراسية التي دامت أربعة اشهر.

هكذا كنت أشعر لوما أن أبي وقف دائماً بجانبي , كان ظلاً لي طيلة هذه الأشهر التي كنت انظر إليها نظرة المحكوم , أراها الان قد مضت بوجه السرعة ولله الحمد والفضل وأنني قد تخطيتها رغماً عن صعوبتها بدرجات كنت أظن أنني لن أستطيع الحصول عليها أثر ذلك.اعتقدت بان مروري لـ استكشاف درجاتي سيصيبني بخجل شديد أمام والدي الذي كان يفعل المستحيل حتى يشد من أزري , لتخطي مفهومي الخاطئ اتجاه نفسي. وقد نجح

أحب أن انوه لكل من سيبدأ هذه المرحلة , ربما يمر أحدكم فيما مررت به ثِق  بأنك لم توضع في هذا المكان ضربة حظ , وأن مرحلة قبولك في مكانٍ لا يناسبك ليست بالأمر الذي كان بنظري سيء جداً إنها تجربة حقيقية بالفعل سجلها في مذكرة إنجازك , اِنهم أهدوك طريقاً تحب فيه ما تكره , وتعبث فيما لا تجيد , وتمر في مرحلة استكشاف قد توصلك إلى طريقٍ رائع كنت تجهله.

*سمر العطاوي

هل المستحيل قيد؟

هل يمكن ان يكون المستحيل قيداً؟ام ان هذه الحياة سجناً نعيش فيه خلف القضبان

نصارع الوقت الذي نبحث فيه عن كل شيء 

بشكلٍ يجعل اعيننا لا تنظر نحو ما نملك ، 

بل نسعى الى مالا نملك !

حتى يذهب من بين ايدينا ، 

حينها يسكننا الغضب على انفسنا التي لم تلحظ المميزات التي رزقنا بها الله ، نغضب حينما نكتشف أننا كنا نملك شيئاً اعتدنا عليه حتى نُصدم بأنه حلماً لغيرنا ، 

هل يمكن ان تستيقظ كل يوم لتُحزن نفسك؟

انه امر غير معقول ان تتنفس البؤس حتى تفقد القدره على تقبل الحياة من جديد ، 

رغماً عن كل الابواب التي اُغلِقت بقوتها امامي رغم كل اللحظات التي شعرت لحظتها اني لا شيء 

أعيش حياة ، رائعة بتفاصيلها 

املك أسرة لا تضاهى بثمن ، 

املك اصدقاء لا يعوضون

املك وطناً!

املك سلاماً داخلي بيني وبين البشرية بـ أكملها ، 

انام دون أن اجعل شعورٍ ما يؤرقني 

يكفي أنني اعيش بسلام دون نزاعات تعطل طاقتي ، 

كل تلك الأحداث السيئة ستمر ، هذا ما يجعلني صامدة .

*سمر العطاوي

ليست كما تظن

منذ خلقنا في هذه الحياة ونحن نعيش وفق ضوابط و قواعد وقوانين وخطوط حمراء لا يمكن تجاوزها. حقيقة أنني فهمت مؤخراً أن ( لا ) خيرٌ مِن ( نعم )

رغم أنها مؤثرة نوعا ما ومؤلمة إلا أنها تحمل غالبا الكثير من الحُب والحرص ,

الذي لم نعيه لعدم معرفتنا ما هي أسباب (لا)

وهذا ما يسبَب للوالدين الكثير من المتاعب لظن الأبناء أن سبب الرفض ناتج عن عصبيه أو عناد أو أنانية وما الى ذلك ..

نحن نحتاج ليعرف ابنائنا القوانين العامة لتوعية جيل النشأة بمواد دراسية اضافية أو برامج تقام في المدارس وذلك يساعد في حمايتنا كمجتمع 

فالجيل الذي يُربى على الضوابط والأنظمة والقوانين ويكون ملم بـأسبابها وأحكامها لا خوف عليه , لأن لمعرفتهم للعواقب بشكل مباشر حماية لهم ولوالديهم , ونهضة للوطن لما سيخفف الظواهر المخالفة والممنوعة وسيزيد من حجم الوعي في المجتمع وسيعلمون الفرق بين الصح و الخطأ ,

سيفهمون المخالف والغير مخالف , حتى المستهلك سيعرف ماهية الغش والاحتيال التجاري , أثق تماماً بأنه سيكون الجيل الذي يتعلَم القانون منذ الصغر واعياً بحقوقه وواجباته اتجاه نفسه ووطنه. 

*سمر العطاوي

معرض الكتاب الدولي – الرياض

معرض الكتاب الدولي – الرياض:

تشارك مؤسسة الملك سعود بن عبد العزيز آل سعود لأول مرة هذا العام في معرض الرياض الدولي للكتاب ويتميز ركن المؤسسة بعرض جزء كبير عن حياة الملك الراحل سعود بن عبد العزيز من صور ومخطوطات نادرة وكتب تتكلم عن سيرته ,

تهدف المؤسسة لتعريف الزوار عن ابرز الإنجازات في حياة

” أبو الخيرين ” كما لقبه الشعب في عصره رحمه الله..

البوابة التي تتواجد بها المؤسسة :

IMG_4930

المؤسسة :

IMG-20160313-WA0003 

IMG_4886IMG_4920IMG_4905IMG_4899

الزوار :

IMG_4901IMG_4904IMG_4903

شكر خاص للفريق المتواجد :

IMG_4909

IMG-20160313-WA0004

كتاب الملك سعود سيرة مصورة 

الصور من اعداد و فهرسة صاحبة السمو الملكي : الأميرة فهده بنت سعود بن عبد العزيز

رعاها الله..

كذلك تعرض مؤسسة الملك سعود مجموعة من الكتب ذكرت بعض منها..

-كتاب تاريخ الملك سعود

كتاب الملك سعود تاريخ أمة

– كتاب الملك سعود الشرق في زمن التحولات للكاتب جاك بو نوا ميشان

بعض الكتب التي تتحدث عن جلالته رحمه الله.

IMG_4896.JPG

يقام معرض الكتاب من تاريخ 29/ 5 – حتى 10/ 6

يبدأ من الساعة 10 صباحاً حتى 10 مساءً.

 

من السبب؟

من السبب ؟

عِندما تقرأ أو تسمع أو تواجه “بعض” المراهقين تجد أنه يحاول

بشكلٍ مُخيف أثبات قدراته حتى وإن كانت بطريقة سلبية ..

دون أن يكترث لعقباتها و مشكلاتها التي قد توقع به أو بـ أهله

تسأل نفسك ” من السبب ؟ “

في جعل هؤلاء المراهقين أو الأطفال يتحدثون بـ كلامٍ يصعب فهم من أين أتوا به ؟

و ” من السبب ” في جعلهم يتهاونون في الكلمات البذيئة و السلوك الخاطئ الذي تحاربه فطرتنا التي خلقنا عليها , ومبادئنا التي رُبينا عليها , وأخلاقنا التي علمنا اياه ديننا ..

كُنت أتصفح تويتر و سقطت عيني على تغريده

لـ الأخت ” آية ” نقلت لكم الكلام نصاً

” ما عدت أزعل ولا أضايق من اللي يسبوا ويقولوا كلام وسخ بتويتر لأن كل يوم اتأكد من أعمارهم لكن أنا فعلا حزينة عليهم “…..

تحدثت مع أخي الأستاذ معتز العتيبي متخصص بعلم النفس عن الأسباب التي أدت لهذه الظاهرة البائسة …

مُجيباً: أن لهذا السلوك أسباب عدة ولكن أهم هذه الأسباب هي التنشئة الأسرية

والتنشئة الأسرية كما هو معلوم أنها هي أقوى الأسباب في تكوين الشخصية فجزئ كبير من شخصية الانسان تتكون في مرحلة الطفولة وأكثر مشاكل الشخصية تعود أصلا إلى مرحلة الطفولة كما أكدتها بعض النظريات النفسية

( فـ كثير من الآباء والأمهات قد يفتقدون ثقافة التعامل مع الطفل فيقعون في إحدى الطرق الثلاثة الخطرة في تربية الطفل والتي ينصح منها علماء النفس لأنها من أسباب اضطرابات الشخصية وهذه الطرق هي :

1- الدلال الزائد

2- العقاب الزائد

3- التغافل الزائد

وقد ركز أ.معتز على كلمة ” زائد ” لأن كل هذه الخطوات مطلوبة بتوازن في تنشئة الطفل ولكنه يؤمن بمقولة

” ما زاد الشيء عن حده إلا وانقلب ضده”

وأكد أ. معتز على أهمية صنع الرقابة الذاتية في شخصية الطفل من خلال تعليمه وغرس هذه المبادئ الدينية والأخلاقية ومنها مبدأ ” أعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك “

وأيضا مقولة علي بن أبي طالب رضي الله عنه ” لاعبه سبعا ، وأدبه سبعا ، وصاحبه سبعا ، ( ثم أترك حبله على غاربه )”

انتهى

فعندما تُصنع الرقابة الذاتية في شخصية الإنسان فهذا يعني أنه سيحاسب نفسه وسلوكياته.

لذلك عندما يتساءل الوالدين عن سبب ضعف شخصية ابنهم المراهق أو عدم احساسه بالمسؤولية أو لماذا ابنهم عدواني ومضاد لهم وللمجتمع عليهم أن يعودوا لتاريخ طفولته وطرق تربيتهم له وسيجدون السبب وعليهم أن يعيدوا حساباتهم في طرق التربية .

مع العلم أن مرحلة المراهقة مرحلة خطرة إذا لم يحسنوا التعامل مع ابنهم فيها فهي مرحلة يريد ” المراهق/ة” فيها أن يقول لأهله ومجتمعه ” أنا مسؤول عن نفسي وأتحمل كل شيء ” لذلك يجب إعطاءهم بعض المسؤوليات لتعزيز الثقة والتعامل معهم كما يريدوا أن يشعروا به)

 

في النهاية نصيحة مِن القلب موجهة لكل أم و أب ..

هذه الحياة التقنية ستجعل من الابن/الابنة ينضجون سريعاً وعِندما تكونوا قريبين منهم أصدقاء لهم

تخبرونهم عن الطريق الذي سينفعهم , سيزيد من علمهم و ثقافتهم و معرفتهم

تشعرونهم بـ أنهم أهل لثقتكم وفخركُم بهم

لربما إن كبروا وتعلموا الصح و الخطأ سيعتبون على ابتعادكم عنهم

هذه السنوات تمضي سريعاً فـ أجعلوها خيراً لكم ولأبنائكم

فـ أنتم من يصنع نهضة الوطن وتنميته…

 

 *سمر العطاوي

الأحلام لا تحتاج مِفتاح خارق لتفتح أبواب تحقيقها.

هل تعتقد بأن العمل يحتاج لـ قوة خارقة تدفعك إليه ؟

أم أن هذه الحياة مُسخرة لـ أشخاصٍ مُعينين يملكون

حظاً رائعاً ومالاً يدفعهم إلى تحويل أحلامهم إلى واقع !

المصممة عهد الشريف :

بعدما أصبحت طريحة الفراش

قُرابة عام الى أن عرضت عليها صديقتها لمياء ..

عملاً تُحبه ويحبها .. صنعت أول إنجاز لها في التصاميم

رُغماً عن عوائق المرض”أسأل الله أن يديم لها الصحة والعافية ” ..

بدأت بـ أول عمل عروض بوربوينت و تصميم بطاقات دعوة ..

صنعت أول شعار لديها بإسم ” لمياء العليان ” وهي اول خطوة لها برسم الشعارات استطاعت رُغماً عن الظروف واليأس أن تحقق انجازاتها وأحلامها ..

جعلت مِن أرباح عملها .. دخلاً مادياً لعلاجها ..

” تتقدم عهد بالشكر لأهلها لتعاونهم وتحفيزهم الدائم لها”

عهد الشريف صنعت لها بصمةً خاصة في عالم التصاميم ..

رُغم المُحبطين والداعين إلى الفشل..

” إن في كُل إحباط أمل مدسوس في الداخل , يجعلُ مِن كُل لحظة أعلنت فشلها نجاحاً يُسجل لسنواتك القادمة “

هل تستطيع تحقيق حُلمك دون أيدي تُساعدك ؟

أم أن ذلك مُجرد حُلم لا تستطيع الوصول إليه !

لا يجب عليك أن تقف في المنتصف تبحث عن مكانٍ يحتضنك..

أعمل أنت .. وبادر بجهودك حتى تصل إلى ما تريد ..

بشكلٍ أو بآخر ..

تلك الامنيات التي تتمناها يجب عليك أن تجد طريقاً إلى تحقيقها

توكل على الله

اقرأ لمن سبقوك الى طريق النجاح

تعلم

…حب ذاتك…

حتى تصل إلى الطريق المؤدي إلى حلمك , والأمثل إليك !

نورة الحيدري :

سيدة أعمال – طالبة جامعية

صاحبة متجر (نوره ديزاين)

بدأت مِن الصفر وحدها .. دون أيدي توجهها نحو الطريق الصحيح

في المرحلة الثانوية تحديداً بدأت بتعلم الفوتشوب وبعض من برمجه التكويد للمواقع وأيضاً أصبحت تُعطي دروس تعليمية على الإنترنت..

في المرحلة الجامعية بدأت بممارسة طباعة القمصان في المنزل برأس مال بسيط

لأن عمالها في البداية كـ”هواية” حتى أصبح لها زبائن داخل و خارج المملكة ..

تمت أستضافتها في عدة برامج تلفزيونيه

” إن هذه الحياة لا يمكن أن تكون في صفك دائماً ..

ففي كُل تأخير خيرٌ مخبء لا تعلم عنه إلا بعد حدوثه ..

فلا تقلق ولا تبتعد عن حلمك بمجرد عرقلة صغيرة قد تمر ..

ففي النهاية ستذوق طعم النجاح بِكُل فخر “..

 

تجدون المقابلة على هذا الرابط :

https://www.youtube.com/watch?v=PdNuJEIkLqg

https://www.youtube.com/watch?v=jqR54XrWwmU

 

للاطلاع على جميع اعمال نورة :.

الموقع الالكتروني

http://www.nora-des.com/vb/index.php

http://www.nora-des.com

 

تويتر :

des_nora

انستقرام :

nora_des

 

عهد الشريف

انستقرام :

designs,al

Designs.all

دعاء.

ربي إني أطلب منك العفو ..

عندما جزعت لـ إختلاف الطرق التي رسمتها عن الحقيقة ..

لم أدرك يا الله أنك توجهني إلى الطريق الصحيح الذي سخرته لحمايتي مما كان ينتظرني عُقباه ..

أدركت يا الله عِظمة وعمق ” لعله خير ” التي ترددها أمي

 لتخبرني بأن كل ما نعتقده شراً يُبعدنا عن مكانٍ أحببناه .. أو شخص أخترناه.. أو جزءً نعتقده فرجاً كان شراً لو أتى .. أو بقى .. أو ذهبت اليه .. أو احتفظت فيه

إنني يا الله تعلمت مدى عُمق مواساتك الجبارة في كتابك الكريم ..

 بعدما كُنت أقرأها بجهلي ..

دون أن أكلف على نفسي عِظمة التأمل , التفكير, التفسير

علمت يا الله أنك الوحيد القادر على جعلي أفضل مما أنا عليه الآن ..

علمت يا الله أنك قادر على تبديل كربتي إلى خير ..

في الوقت المناسب , والزمن المناسب 

علمت يا الله ان ما ينتظرني في الغد اجمل ..

وان كل دعاء رجوتك فيه ولم تستجبه

كان حاجزاً بيني وبين مُصيبة كانت ستصيبني ..

مؤجلةً إلى وقتها المناسب ..

مُكفرة لذنوبي ..

مُحتَفظه إلى يومٍ موعود

بدأت أعرف جيداً بأن هذا العالم الصغير .. الممتلئ بالمفاجئات ..

لن يجعل مني شيئاً .. يسرق من وقتي ومن قوتي وطاقتي ..

 ليُعيدني هزيلة .. هشة .. ضعيفه لا أعرف كيف أصمد أمام كل شيء.

*سمر العطاوي.