ليست كما تظن

منذ خلقنا في هذه الحياة ونحن نعيش وفق ضوابط و قواعد وقوانين وخطوط حمراء لا يمكن تجاوزها. حقيقة أنني فهمت مؤخراً أن ( لا ) خيرٌ مِن ( نعم )

رغم أنها مؤثرة نوعا ما ومؤلمة إلا أنها تحمل غالبا الكثير من الحُب والحرص ,

الذي لم نعيه لعدم معرفتنا ما هي أسباب (لا)

وهذا ما يسبَب للوالدين الكثير من المتاعب لظن الأبناء أن سبب الرفض ناتج عن عصبيه أو عناد أو أنانية وما الى ذلك ..

نحن نحتاج ليعرف ابنائنا القوانين العامة لتوعية جيل النشأة بمواد دراسية اضافية أو برامج تقام في المدارس وذلك يساعد في حمايتنا كمجتمع 

فالجيل الذي يُربى على الضوابط والأنظمة والقوانين ويكون ملم بـأسبابها وأحكامها لا خوف عليه , لأن لمعرفتهم للعواقب بشكل مباشر حماية لهم ولوالديهم , ونهضة للوطن لما سيخفف الظواهر المخالفة والممنوعة وسيزيد من حجم الوعي في المجتمع وسيعلمون الفرق بين الصح و الخطأ ,

سيفهمون المخالف والغير مخالف , حتى المستهلك سيعرف ماهية الغش والاحتيال التجاري , أثق تماماً بأنه سيكون الجيل الذي يتعلَم القانون منذ الصغر واعياً بحقوقه وواجباته اتجاه نفسه ووطنه. 

*سمر العطاوي

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s